تقریر المهندس لفته منصوری رئیس دائرة المکتباة العامه لمحافظة خوزستان فی مراسیم تدشین مکتبة قریة البناودة(بندقیر) - پایگاه خبری تحلیلی عصر ماه اهواز

  مشاهده مطلب

      ۲۴ خرداد ۱۳۹۳      ۰             8516      خوزستان, شهرستان ها, فرهنگی و هنری   Print This Post Print This Post

منذ سنة 1391 ه.ش حتی الان الکل نری بذل الجهود الهائله من اجل التطور الثقافی فی محافظة خوزستان و منها فی مجال تاسیس و تدشین المکتباة العامة و اشاعة ثقافة القراءة و هذا یکمن فی النیات الصادقه و الافکار العالیه عند ابناء هذه المحافظة المندمجة بالعلم و الکتاب و علی رأسهم الاخ المهندس الحاج لفته منصوری الذی جاهد هو و اشقائه فی دائرة المکتبات العامه و ایضا اسناد سائر العلماء و مسئولی المحافظه فی جمیع انحائها،کما و انتهت هذه الجهود الی تاسیس 211 مکتبة عامه فی خوزستان و تلوها تدشین و افتتاح المکتبة العامه لقریة البناودة (بندقیر) بحضور سماحة آیةالله الموسوی الجزائری ممثل ولی الفقیه فی محافظة خوزستان.بما یلی نقراء و ایاکم کلمة الاخ المهندس لفته منصوری عند بدایة مراسیم افتتاح مکتبة قریة البناودة .

0909

بسم الله الرحمن الرحیم

•القراءة  هي مفتاح العلم كما أنها أساس التربية والتعليم، حيث أظهرت الدراسات أن حوالي 70% من المعلومات التي يتعلمها الإنسان ترد إليه عن طريق القراءة أما الباقي فيتعلمه بالبحث والسؤال والتامل والتجربة.أهداف المكتبة العامة فی خوزستان

1.تمکین المکتبة من القیام بوظائفها الأصلیة کمؤسسة رائدة للثقافة و الإعلام و الترفیة.
2.التعریف بالمکتبات العامة و التحسیس بأهمیة دورها لدی مختلف شرائح المجتمع.
3.ترسیخ عادة المطالعة لدی المواطن الخوزستانی لتصبح تقلیداً راسخاً ضمن سلوکیاته.

4.الترغیب فی الکتاب و الحث علی المطالعة بأعتماد وسائل و أدوات متطورة حدیثة.
5.توزیع الکتاب الثقافی و التعریف به فی جمیع جهات المحافظة و خاصة الأریاف و لدی التجمعات السکانیة النائیة.
6. تقديم الخدمات المكتبية العامة الى المستفيدين منها.

7.تقديم المعلومات العامة إلى الجمهور وتثقيفه بأنواع الثقافات المختلفة والخبرات المتنوعة و تمكين الجمهور من المتابعة المستمرة لتطورات المعرفة في المجالات المختلفة و إثارة رغبة القراءة و الإطلاع لدى الفرد.

8.العمل على إيجاد المواطن الصالح القادر على خدمة نفسه وخدمة المجتمع الذي يعيش فيه وتزويده بالكتب التي تنمي لديه المهارات الفنية المختلفة مما يساعده على تطوير مهنته ورفع مستوى أدائه.
9.شغل أوقات الفراغ بما هو مفيد ودعم العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع عن طريق الندوات وتبادل الآراء في المشكلات المحلية والعالمية.

10.جمع المعلومات الصحيحة عن البيئة المحلية التي توضح تاريخها وجغرافيتها وبذلك تكون المكتبة العامة مركزا لدراسة البيئة المحلية وحفظ تراثها.

تسعى المكتبات العامة الى تحقيق اهدافها بالوسائل الاتية:

ا–تنمية الكتب والمطبوعات وما يتيسر من المواد المكتبية الاخرى المناسبة لجميع المستويات الثقافية للمواطنين.

ب – توفير الوسائل المناسبة لتشجيع المواطنين على ارتياد المكتبات العامة.

جـ-تمتين العلاقات مع سكان المنطقة التي تخدمها المكتبة العامة بالتعرف على بيئتهم ومستوياتهم العلمية واحتياجاتهم الثقافية والاجتماعية.

د–اقامة المعارض والمطبوعات التي تسهم في تطوير المواطنين مهنيا وتمكينهم من الاطلاع على الوسائل العلمية المناسبة لمهنهم واعمالهم.

ه– اقامة المؤتمرات والحلقات الدراسية داخل خوزستان او المشاركة فيها، والمشاركة في المؤتمرات والدورات خارج المحافظه في كل ما له علاقة بعمل المكتبات وتطويرها.
و– تطوير الخدمات المكتبية للاطفال بانشاء اقسام خاصة بالاطفال في المكتبات العامة وتهيئة مستلزماتها من كتب ومطبوعات ومواد اخرى.

ح–توزيع المكتبات العامة الحالية والجديدة بشكل ينسجم مع الحاجات الفعلية للمستفيدين من ابناء المنطقة الجغرافية فی کل المحافظه.

عدد من البرامج و المترحات من واقع تجربتنا في المكتبات العامه فی المحافظه في تنمية عادة القراءة :

1.التواصل مع الجمهور من الجهات والأفراد للترويج المكتبة والإستفادة من مقتنياتها و برامجها، والاطلاع على خدماتها، مستخدمين في ذلك الوسائل الحديثة كالبريد الإلكتروني و الرسائل القصيرة.

2.توفير المصادر الورقية المتجددة دوماً، خاصة الصحف اليومية، والمجلات المتخصصة، فليس متوقعاً إن يقبل الرواد على زيارة المكتبة العامة إن كانت مصادرها عتيقة.

3.توفير اقسام الخاصة بالوسائط الإلكترونية المتعددة من اسطوانات ووسائل سمعية وبصرية وتقديم خدمات الإنترنت كداعم ومتكامل مع الكتاب والمطبوع وتأسيس موقع إلكتروني للمكتبة العامة، تعرض فيه مصادرها، وأخبارها، وأنشطتها، وفعالياتها، لتسهيل عملية التواصل بينها وبين الجمهور المستهدف وبداهة أن توفير شبكة الإنترنت في المكتبات العامة غدت حاجة ملحة.وهو ما بدأنا به لدينا وسنستكمله انشالله خلال شهور قليلة.

4.تنظيم واستقبال الرحلات المدرسية المنتظمة للمكتبات العامة لتعزيز التفاعل المثمر بين طلاب المدارس والمكتبات العامة، بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ومديريات التربية والتعليم.

5.تخصيص جوائز لرواد المكتبة المتميزين «القرّاء منهم والباحثين».. مع إبراز أسماء الفائزين في مدخل المكتبة.

6. حث الباحثين والمؤلفين على كتابة أبحاث تخدم أهداف المكتبة العامة وتبني نشرها، وتقديم مكافآت معنوية ومادية لهم. وتنظيم مسابقات ثقافية وقرائية.

7.التواصل المثمر مع وسائل الإعلام «صحف، مجلات، انترنت، إذاعات، معارض»، لكي يأخذ الكتاب مكانه الطبيعي المرموق في وسائل إعلامنا المختلفة، فإن تواصلنا بإيجابية وإلحاح مع القائمين على هذه الوسائل، فبالإمكان أن نعمل على تحقيق تكامل بنّاء بيننا، فيما يخدم الحراك الثقافي.

8.الاهتمام بقسم الأطفال في المكتبات العامة وإعطاؤه أولوية خاصة، من خلال تفعيل مجموعة من الأنشطة والبرامج الموجهة للأطفال،كبرنامج قراءة القصة، أو مشاهدة برنامج علمي أو تثقيفي، خصوصاً في العطل الصيفية، ليألف الطفل الحضور إلى المكتبة العامة في سن مبكرة من حياته؛ وليتطبع بهذه العادة عندما يشب.

9.تلبية احتياجات الروّاد القرائية، بدراسة ميولهم واهتماماتهم،فالهدف من المكتبة العامة خدمة القارئ، وتقديم ما يعينه في تنمية حصيلتها المعرفية.

10.تخصيص أوقات معينة لاستضافة الأدباء والمؤلفين؛ ليلتقي بهم القرّاء في حوارات مباشرة، للاستفادة من تجاربهم: القرائية والكتابية.هذه جملة من المقترحات، وبلا شك فهناك المزيد، ونحن بانتظار من يشعل الشموع، وهذه مسؤوليتنا جميعاً؟

 

 دیدگاههای کاربران

  1-  دیدگاهها پس از تایید مدیر سایت نمایش داده می شوند.
  2-  از ارسال دیدگاههای تکراری و حاوی توهین به حزب یا گروه خاصی پرهیز گردد.